Jump to Navigation

البيئة

نستطيع العمل معاً كباراً وصغاراً من أجل المحافظة على عالمنا. في البداية من المهم أن ندرك أن هذا العالم هو مكان لنا جميعا، وأن كل ما نفعله اليوم سيؤثر على مستقبل كوكبنا وصحة أطفالنا في المستقبل.
ولنكن على ثقة أننا حين نساعد أطفالنا على إدراك أهمية هذا العالم الذي نحيا فيه وأهمية ممارسة العادات البيئية السليمة في الحفاظ على البيئة ومدخراتها فأننا بذلك نساهم ببناء مستقبل أفضل لنا ولهم.
من أجل ذلك دعونا نستعرض بعض الأفكار التي يمكن أن يشترك بها الأهالي مع أطفالهم في المحافظة على البيئة:
الطاقة : ساعد طفلك على إدراك أهمية التوفير في الطاقة الكهربائية، دعه يدرك أنه حين يفعل ذلك فأنه يقوم بالمحافظة على البيئة والكون، كما انه يساهم في التوفير في نقود العائلة.
الطاقة المستخدمة لإنتاج الكهرباء في فلسطين ناتجة بالعادة عن حرق الغاز والزيت، اللذان في حال احتراقهما لا يمكن إعادة استخدامهما مرة أخرى. كما أنهما يعتبران من العناصر الملوثة للبيئة من خلال ما ينتج عن احتراقهما من غاز ودخان.
بالإضافة لهذين المصدرين فإن العديد من العائلات الفلسطينية تستخدم الطاقة الشمسية في تسخين مياه المنازل، وهي مصدر متجدد للطاقة لا يضر البيئة، حيث أنه من الممكن تجديد الطاقة الناتجة عن الشمس والريح والماء، كما أن هذه المصادر لا ينتج عنها ما يلوث البيئة. لذا يجب العمل على تعزيز هذه المصادر ومحاولة إيجاد الطرق الأمثل لاستخدامها كمصدر أساسي للطاقة.
لكن، كيف يمكن أن يشترك جميع أفراد الأسرة من أطفال وبالغين في المحافظة على الطاقة داخل المنزل؟
هناك عدّة طرق للمحافظة على الطاقة، لنكتشف بعضا منها معاً:
1- إغلاق جميع المصادر المستهلكة للطاقة عند عدم استخدامها ( الأضواء، التلفاز، الحاسوب، الغسالة، الهاتف، والألعاب )
أ‌- حاول أن تحسب عدد الساعات التي استخدمت بها الأجهزة المستهلكة للطاقة ومتى قمت بإغلاقها.
ب‌- علّم طفلك على طريقة إغلاق هذه الأجهزة في حال عدم الاستخدام.
2- التقليل من مدة استخدام هذه الأجهزة.
أ‌- قم بعمل جدول وسجل مع طفلك أسماء الأجهزة الكهربائية الموجودة في البيت، والمدة التي تستعمل بها تلك الأجهزة.
ب‌- إبحث عن الجهاز الذي يترك مفتوحاً دون سبب محدد وقم بإطفائه.
ت‌- أفصل جميع الأجهزة التي لا تُستخدم بانتظام، من النقاط الكهربائية.
ث‌- ضع خطة لإغلاق التلفاز، والمذياع وألعاب الفيديو والهاتف النقال لمدة ساعة واحدة في اليوم، خصص هذا الوقت للدراسة والقراءة وقراءة القصص واللعب والتكلم مع بقية أفراد الأسرة.
 
 
المياه: نواجه في فلسطين مشكلة كبيرة تتمثل في عدم توفر المياه بشكل كافي. هذه المشكلة التي ستتفاقم مستقبلا، خلاصة أننا لا نملك حق الوصول لنقاط مياه جديدة، كما أن مياه الأمطار في تناقص دائم، مما يعني أن علينا جميعا أن نشارك في المحافظة على مياهنا ونرشّد في استهلاكه.
لنقرأ هذه الإحصائيات الهامة:
- تغطي المياه ما مجموعه 70% من سطح الكرة الأرضية.
- 2/3 من مياهنا النظيفة هي عبارة عن كتل جليدية.
- واحد من ستة أشخاص على سطح الكرة الأرضية لا يستطيعون الوصول إلى مياه نظيفة قابلة للشرب.
- معظم الأمراض المنتشرة ناتجة عن نقص المياه النظيفة.
لكن ماذا يمكننا أن نفعل لنرشد في استخدام المياه ونحافظ على البيئة.
1- لنستخدم المرش أثناء الاستحمام
أ‌- أن استخدام المرش في الاستحمام يوفر الكثير من المياه، مقارنة باستخدام المغطس (البانيو).
ب‌- عند الاستعداد للاستحمام حضر كل شيء مسبقاً، الصابون وسائل الاستحمام، والليفة، ضعهم في مكان قريب منك حتى لا تبقى المياه جارية دون فائدة أثناء استحمامك.
ت‌- احتفظ بدلو لحفظ المياه الباردة التي تنزل قبل وصول المياه الساخنة، والتي تستطيع استخدامها لاحقا في تنظيف المنزل أو سقاية النباتات.
ث‌- حاول أن تحسب الوقت الذي يلزمك للاستحمام، واعمل على اختصار هذا الوقت مع المحافظة على نظافتك بالطبع.
ج‌- أغلق الحنفية بينما تفرك شعرك وجسدك.
2- قم بجولة في البيت وتأكد من عدم وجود تسريب في المياه.
أ‌- افحص الحمامات
ب‌- مصارف المطبخ والحمام.
ت‌- توصيلات الغسالة.
ث‌- خراطيم المياه والوصلات الخارجية.
ج‌- اصطحب طفلك إلى محل الأجهزة لشراء المواد اللازمة لإصلاح التسريب.
3- ضع زجاجة مياه في الثلاجة حتى لا تهدر المياه وأنت تنتظر نزول الماء البارد من الحنفية في الصيف.
4- أغلق الحنفية أثناء تنظيف أسنانك.
5- اسمح لطفلك بالتفكير واختراع أفكار جديدة للتوفير في استهلاك المياه.
إعادة التدوير: ربما لاحظت أن الكثير من الناس يقومون بتجميع الزجاجات الفارغة والصحف القديمة والمواد المعدنية من أجل إعادة استخدامها، حتى أن هناك شاحنات خاصة تصل إلى المناطق السكنية من أجل تجميع المعدات المعدنية والأثاث القديم والمواد المستهلكة. حيث يقوم هؤلاء بتجميع هذه المواد وجمع الأجزاء القابلة للتدوير منها من أجل استخدامها في صناعة مواد جديدة وهذا ما يسمى بإعادة التدوير. يعتبر التدوير من الأساليب الهامة للمحافظة على البيئة فبالإضافة إلى التخفيض من حجم النفايات_والتي بدورها تحتاج إلى الكثير من الجهد للتخلص منها بطرق صحية_ فهي إيضا تساهم في التقليل من استهلاك الموارد الطبيعية عن طريق إعادة استخدام المواد المستخدمة أصلا. دعونا لا ننسى أن المواد الموجودة في بيوتنا هي نتاج تجريف الأراضي واستخدام الأشجار والمطاط وغيرها من المواد التي تدخل في عملية التصنيع.
من الجيد أن يعلم الطفل أن من الممكن إعادة استخدام المواد مرة أخرى. فمن خلال ممارسات بسيطة تمارسها بشكل يومي سينتبه طفلك أن ما تفعله أمر مهم ويقوم بتقليدك.
سنذكر هنا بعض الممارسات البسيطة التي تستطيع القيام بها مع طفلك من أجل إدخال مفهوم إعادة التدوير إلى حياته، وأيضا ستساهم في توفير المال، والأهم أنك ستساهم في جعل هذا العالم أنظف وأكثر أمناً للجميع.
1- لنذهب معا إلى السوق
أ‌- عندما تذهبان إلى السوق معا، احرص على اصطحاب سلة من البيت لحمل المشتريات ، للتقليل من استخدام الأكياس البلاستيكية الموجودة في المتاجر.
ب‌- اجلب معك أكياس من البيت لحمل الخضراوات والفواكه التي تحتاج لذلك.
ت‌- إذهب مع طفلك إلى السوق مشيا على الأقدام فضلا عن استخدام السيارة.
ث‌- ابحث عن المواد التي المغلفة بأقل كمية من مواد التغليف.
ج‌- اشتر موادا محفوظة في عبوات كبيرة تمكنك من إعادة استخدامها.
ح‌- حاول شراء المواد التي تحمل إشارة إعادة التدوير على عبواتها (العبوات الزجاجية والبلاستيكية والأوراق)
2- افحص المواد قبل التخلص منها، وفكر بطرق إعادة استخدامها مرة أخرى.
أ‌- من الممكن استخدامها لحفظ مواد مختلفة. الأوعية البلاستيكية مثلا يمكن أن تستخدم لتجميع الأقلام والمشابك والأزرار.
ب‌- أعد استخدم الأكياس البلاستيكية حين تذهب إلى التسوق في المرة القادمة، كما يمكنك استخدامها في حفظ الملابس والأطعمة وغيرها من المواد.
ت‌- كما وتستطيع استخدام العبوات البلاستيكية في زراعة النباتات بعد أن تتخلص من جزئها العلوي، أحدث بعض الثقوب أسفل العبوة وازرع النبتة. وهكذا تستطيع تزيين غرفة طفلك بوضع النباتات المزروعة داخل هذه العبوات على نافذة غرفته, وهذا إيضا سيعلم طفلك كيفية العناية بالنباتات، وتمكنه من رؤيتها تنمو كل يوم، وهذا جيد من أجل تعزيز شعوره بالمسؤولية ومعرفة تأثير عوامل البيئة المختلفة على حياة النباتات.
ث‌- قم بعمل جولة في المنزل لتتفحص كيف تستطيع استخدام المواد التي لا تحتاجها في وظائف جديدة.
ج‌- استخدم الجهة النظيفة من علب الكعك والحبوب الكرتونية لرسم وجوه أفراد عائلتك وتعليقها.
ح‌- اغسل ورق الألمنيوم الذي استعملته في الطهي وأعد استخدامه.
خ‌- أعدّ قائمة بالأفكار التي طبقتها في إعادة استخدام المواد في منزلك واعرضها على الآخرين من أجل إضافة أفكار جديدة.
3- حافظ على نظافة البيئة.
أ‌- كن قدوة، احرص على عدم رمي النفايات على الأرض أبداً.
ب‌- ساعد طفلك على معرفة الطريقة المناسبة للتخلص من النفايات (أين وكيف ومتى).
ت‌- احرص على الاحتفاظ بكيسٍ بلاستيكي في السيارة وفي حقيبتك الخاصة واستخدمه لجمع النفايات، إلى حين إيجاد سلة نفايات للتخلص منه.
ث‌- أوضح لطفلك أن المحافظة على نظافة الكون هي مسؤولية كل فرد منّا. وإن عليه أن تنبيه الآخرين إلى ضرورة المحافظة على البيئة وعدم رمي النفايات في الشارع والرصيف وأماكن اللعب.
ج‌- نظم مع أطفالك حملات نظافة وتوعيه في حيّك. اجمع العائلات والجيران وحُثَهم على القيام بمبادرات لتنظيف وتجميل الشارع والمدرسة والمحيط. كما يمكنكم إعداد لافتات لتذكير الآخرين بضرورة المحافظة على نظافة الأماكن العامة.


التقويم

28

Article | by Dr. Radut